6974113

تعزيز السياحة في إثيوبيا من خلال تضافر الجهود

الطقس الأن في أثيوبيا
17°
broken clouds
الرطوبة: 67%
الرياح: 2m/s NNE
H 17 • L 17
23°
الجمعة
21°
السبت
19°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء

الفجر 4:57 AM
الشروق 5:59 AM
الظهر 12:03 PM
العصر 3:28 PM
المغرب 6:06 PM
العشاء 7:08 PM
اضغط هنا لمعرفة مواقيت الصلاة في الدول الاخرى

تعزيز السياحةفي إثيوبيا من خلالتضافر الجهود

سمراي كحساي

من المعروف جيدا أن إثيوبيا غنيةبالتراث الثقافي والتحف التاريخية التي لا تقدر بثمن والجذابة للغاية. وبالنظر إلى التاريخ الطويل لإثيوبيا وتنوع الشعوب والثقافات نجد ان هناك عدد كبير من التراث الذي يستحق المحافظة عليه للأجيال القادمة.

وإثيوبيا تمتلك ايضا معالم جغرافية غنية وتوجد بها الجبال الشامخة والهضاب والوديان الضيقة والوديان والأنهار والسيول التي نادرا مانجدها في البلدان الأخرى وهي غنية بالنباتات والحيوانات وكثير منها لاتجده الا في إثيوبيا.

لقد قيل الكثير حول الامكانات التي تمتلكها البلاد في قطاع السياحة والسياح ينجذبون كثيرا الي القطع الأثرية والتراث التاريخي المعروف والموجود في كتب التاريخ والمجلات .
كثيرا ما نسمع أن إثيوبيا هي واحدة من تلك البلدان التي لديها إمكانيات هائلة في قطاع السياحة منذ أيام الإمبراطورية. ومع ذلك فان عدد السياح الذين يزورون إثيوبيا لا يتناسب مع أنواع الجذب السياحي من جميع الأنواع التي تمتلكها البلاد على الرغم من النجاحات التي تحققت مؤخرا ولا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به في هذا الصدد.

ومن المؤكد أن إثيوبيا واحدة من الوجهات الرئيسية للسياح في أفريقيا بسبب عدد من العوامل التي تلعب لصالحها، ومؤخرا ساهمت التسجيلات التراثية الثقافية لليونسكو في جعل إثيوبيا واحدة من البلدان التي لديها معظم التراث الثقافي المدرج في قائمة اليونسكو، وبالتالي فهو يستحق الحفظ والحماية. وتم أدراج الاحتفالات بعيد الصليب مسكال في تلك القائمة منذ بضع سنوات في حين تنتظر احتفالات اخري لتسجيلها رسميا مثل احتفالات السنة الجديدة تشمبلالا سيداما في اقليم شعوب جنوب البلاد ونظام غدا من التراث الديمقراطي للاوروميين إلى جانب احتفالات (طمكت ) معمودية المسيح.

Harar-gate-ethiopia-wm

ولا يجب إهمال نوع البنية التحتية التي ستسهل للبلاد استقبال السياح وتوفير الفنادق الفاخرة التي اعتادوا عليها في بلدهم.
وانطلاقا من هذا قام رئيس الجمهورية الدكتور مولاتو تشوم بزيارة الي غوندار ووضع حجر الأساس لبناء قاعة متعددة الأغراض في مدينة لاليبيلا المقدسة عندما ذهب إلى هناك لترؤس احتفالات عيد الميلاد ولاليبيلا، كما هي معروفة واحدة من التراث الثقافي لليونسكو الذي تم تسجيله منذ فترة طويلة جنبا إلى جنب مع مسلات أكسوم و القلاع الإمبراطورية في غوندار.
وقال الرئيس أن إثيوبيا تهدف في السنوات الأربع القادمة إلى أن تكون واحدة من أكثر المناطق المرغوبة سياحيا في أفريقيا والاستفادة من كل ثروات التراث التاريخي الموجود فيها. وأكد أن الإمكانات التي يمكن أن تلعبها السياحة ليس فقط من الناحية الاقتصادية بل أيضا من حيث بناء الصورة الإيجابية للبلاد. ومن المعروف أن السياح لا تجذبهم البلدان التي ليست مستقرة وامنة وفي هذا الصدد كانت إثيوبيا دائما مكانا امنا. ونحن نري الآن في كثير من الوجهات السياحية الهامة الأخرى الاضطرابات والقلاقل التي تخلق حالة من القلق بين السياح وبالتالي تدفعهم إلى تغيير الجدول الزمني لجهات أخرى أكثر أمانا.

ethiopia
ويمكن اعتبار إثيوبيا في هذا الصدد دولة محظوظة لأنها شهدت الاستقرار والسلام الدائم و نحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهود في مجال توفير جميع المرافق التي يحتاجها السياح مثل الفنادق الدولية و الخدمات الموثوقة وأماكن الإقامة بما في ذلك الخدمات اللوجستية و الموظفين المدربين تدريبا جيدا في هذا القطاع.

وفي بيان صدر مؤخرا من قبل الرئيس التنفيذي لمنظمة السياحة الاثيوبية أكد فيه أيضا على هذه النقاط.و تسعى إثيوبيا لتعزيز امكاناتها السياحية المحتملة حيث ادرجت الحكومة ذلك في خطتها الخمسية الثانية و في هذا المجال ستلعب الخطوط الجوية الاثيوبية دورا كبيرا لأنها ستربط البلاد بجميع المواقع الرئيسية للسياحة مما سيعمل علي تعزيز السياحة في البلاد.

وتظهر زيارة الرئيس إلى واحدة من اهم مناطق الجذب السياحي الرئيسية في البلاد إلى جانب رئيس اقليم أمهرا ووزير الثقافة والسياحة تظهر الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة للقطاع نظرا لاهميته الاقتصادية ومساهمته في بناء الصورة الايجابية للبلاد.

واختار المجلس الأوروبي للسياحة والتجارة من بين 31 وجهة كأفضل وجهة للسياحة للعام 2015.

وقد زار إثيوبيا العام الماضي 600 ألف سائح بقصد الاستمتاع بمناظرها الطبيعية ومواقعها التاريخية، التي أُدرجت تسعة منها ضمن قائمة التراث العالمي التابعةلليونيسكو.”

وإذا توافد السياح من جميع الجنسيات إلى إثيوبيا ستكون الفائدة كبيرة علي شعب وحكومة إثيوبيا وهذا من شأنه أن يساهم بشكل ملموس في توسيع الاقتصاد أيضا لأنه سيعمل علي جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة والسياحة هي بالتالي اكثر من حافز بسيط للاقتصاد فهي عامل في غاية الاهمية للصورة الشاملة ووالوضع في البلاد التي تطمح لتصبح من ضمن الدول ذات الدخل المتوسط .

Untitled-1

أضف رد