18lqvi0gxi78ajpg

وحش بحيرة لوخ نس في إسكتلندا

الطقس الأن في اسكتلندا
22°
clear sky
الرطوبة: 37%
الرياح: 7m/s SW
H 23 • L 20
19°
الإثنين
17°
الثلاثاء
15°
الأربعاء
15°
الخميس
12°
الجمعة

الفجر 4:58 AM
الشروق 5:55 AM
الظهر 11:59 AM
العصر 3:16 PM
المغرب 6:02 PM
العشاء 7:00 PM
اضغط هنا لمعرفة مواقيت الصلاة في الدول الاخرى

وحش بحيرة لوخ نس

وحش لوخ نس هو مخلوق غير مؤكد الوجود، يُعتقد بأنه سليل مجموعة باقية من البلصورات ، على الرغم من أن وصفه يختلف من شاهد لأخر. ويُقال أنه يسكن بحيرة لوخ نس في إسكتلندا، التي تعتبر أكبر بحيرة مياه عذبة في بريطانيا العظمى. قام السير بيتر سكوت بإطلاق اسم (نيسيتيراس رومبوبتيريكس ) على وحش البحيرة وذلك في مجلة نيتشر، وهذا الاسم يوناني معناه “وحش نس ذي الزعانف ماسيّة الشكل”.

ويعتبر المخلوق من أكثر ألغاز علم دراسة الحيوانات الخفية  شهرة، إذ أن اهتمام العالم به ظهر منذ أن نُشرت أولى مشاهدة له عام 1933. معظم العلماء والخبراء يجدون الأدلة المتوفرة لا تدعم وجود وحش البحيرة ويعتبرون المشاهدات لهذا المخلوق إما غير صادقة أو هي أخطاء في تحديد هوية مخلوقات أو ظواهر معروفة. بالرغم من ذلك لايزال العديد من الناس حول العالم يؤمنون بوجود هذا الكائن. أخذ السكان المحليين وبعدهم أناس من حول العالم، منذ عقد الخمسينات من القرن العشرين، بإطلاق اسم مؤنث على وحش البحيرة هو نيسيي (بالإنجليزية: Nessie)، 

أصول القصة

بتاريخ 4 أغسطس 1933، نشرت الصحيفة مقالا يتحدث عن مزاعم رجل من لندن يُدعى “جورج سبيسر”، يُفيد بأنه عندما كان يتنزه حول البحيرة هو وزوجته منذ بضعة أسابيع، رؤا “أقرب ما يكون تنينا أو مخلوق قبتاريخي إثارة للدهشة رأيته في حياتي”، يسير على جانب الطريق وهو يحمل “حيوانا” في فمه. وبعد نشر هذ المقالة، أخذت الرسائل تتوافد على الصحيفة، وغالبا ما كان أكثرها من أشخاص مجهولين، يقولون بأنهم شاهدوا الوحش على البر أو في المياه، على أراضيهم أو أراضي عائلاتهم، معارفهم، أو يخبرون أحداث رواها لهم أشخاص أخرون.سرعان ما وصلت هذه القصص إلى جميع الصحف والمطبوعات الوطنية  البريطانية، وفي وقت لاحق الصحف العالمية، فأخذ الناشرون يتحدثون عن “سمكة وحشيّة”، “أفعى بحرية”، أو “تنين” يراه الناس في اسكتلندا،قبل أن يستقروا أخيرا على تسمية موحدة هي “وحش لوخ نس”!  

Loch_Ness_Muppet

تم نشر أول صورة مزعومة للوحش، ألتقطت على يد “هيو غراي”، وكان ذلك بعد أن تمّ الاعتراف رسميّا بالوحش من قبل وزير الدولة لشؤون اسكتلندا، الذي طالب الشرطة بمنع حصول أي اعتداء على الكائن.وفي عام 1934، ازداد الاهتمام بالقضية أكثر من قبل ، بعدما برزت “صورته ” إلى حيّز الوجود، وفي نفس السنة نشر الملازم فيالبحرية الملكية البريطانية، روبرت طوماس غوولد، كتابا تلاه الكثير من الكتب المشابهة،يتحدث فيه عن تجربته الشخصية في تجميع الأدلّة عن هذا الكائن، والتي تعود لما قبل صيف سنة 1933. زعم كتّأب أخرون أن المشاهدات العينية للوحش تعود حتى القرن السادس.

النقوش الحجرية لشعب البيكت

Meigle_5_Pictish_Beast

مع وصول الرومان في القرن الأول الميلادي إلي اسكتلنداوجدوا فيها شعباً قبيلياً يسمى شعب البيكت يتميز بوشم الجسم. وكان هذا الشعب معجباً بالحيوانات وكان يدون على الصخور الحكايات والأساطير المتعلقة بها. كانت بعض النقوش التي عثر عليها ذات أوصاف شبيهه بأوصاف وحش البحيرة نيسيي والبعض يرجح احتمالية أن تكون أول سجل على وجود هذا الكائن والتي يعود تاريخها إلى حوالي ألفين عام.

مشاهدات فيلق المراقبة الملكية عام 1943

صورة_جورج_إدواردز_(2011)-(1)

في مايو 1943 ادعى شخص من فيلق المراقبة الملكية أنه رأى مخلوقا مزعنفا “كبير العينين” في البحيرة يبعد عنه 230 مترا (250 ياردة)، ويتراوح طوله من 6 إلى 9 أمتار (20 إلى 30 قدما)، ذو عنق طويل تراوح طوله ما بين 1.2 إلى 1.5 أمتار (4–5 أقدام) عندما أخرجه من الماء!!

وفي عام 1990 :

 تمكنت أكاديمية العلوم التطبيقية، الخاصة بروبرت راينس، من تصوير أمواج قوية في البحيرة تتخذ شكل حرف V في يوم هادئ قليل الرياح. كذلك تمّ تصوير جسد يقبع على قعر البحيرة يبدو وكأنه جيفة ما، كما عُثر على أصداف بحرية وأنواع من الفطر لا توجد عادة في المياه العذبة مما برهن أن البحيرة كانت موصولة بالبحر في العصر الجليدي، الأمر الذي شكّل ممرا مفتوحا للكائن كي يعبر منه إلى الداخل، إن كان موجودا بحق.

وفي عام 2008 : 

قال راينس أن الكائن لعلّه قد انقرض، بما أن المعلومات التي استُحصل عليها من السونار لم تكن ذات أهمية تذكر بالإضافة لتراجع عدد المشاهدات العينيّة عمّا كانت عليه في السابق. أطلق راينس حملة أخيرة، في نفس العام، للبحث عن بقايا الوحش باستخدام السونار وآلات تصوير تحت الماء للعثور على إحدى الجيف، ويقول أنه يفترض بأن الكائن قد انقرض بسبب عدم مقدرته على التأقلم مع درجات الحرارة المتغيّرة كنتيجة للاحترار العالمي.

ديناصور البالصور 

1

قال العلماء أن الوحش المزعوم يبدو من خلال المشاهدات العينية أنه “يشابه البلصور المنقرض بشكل كبير جدا والبلصورات زواحف بحرية طويلة الأعناق اندثرت من على وجه الأرض في نهاية العصر الطباشيري خلال ما يُعرف “بحدث الانقراض لأواخر العصر الطباشيري”. كان هذا التفسير أكثر التفسيرات شيوعا في ذلك الوقت،  

ولكن يوجد هناك الكثير من تحليلات  والاكتشافات المتناقضه فمنهم من يقول  أن صور الوحش التي تم إلتقاطها عدة مرات تبدو كشيء مألوفاً..تشبه إلى حد كبير الأفيال . فيقول البعض أنه ربما كان فيلاً يسبح تحت المياه وتغطي المياه معظم أجزاء جسده
وإستدلوا على ذلك من وجود سيرك قريب من تلك البحيرة يسمح للحيوانات أن تنزل لتستحم في البحيرة أحياناً .

وفي النهايه 

هناك مخلوقات عديدة تشبه “نيسي” وتم تسجيل العديد من المشاهدات لها مثل
وحش بحيرة فان، أوغوبوغو، وحش بحيرة بير، وحش بحيرة تيانشي، بونيب، تشامب، تشيزي، غاسيانديسا، لوياثان، مانيبوغو، موكيليه مبيبي، موراغ، ناخوليتو.
 
إذا نحن لسنا بصدد حالة غريبة واحدة بل العديد من الحالات التي تحتاج إلى تفسير!

ربما انتهى الموضوع ولكن مازلنا في حيرة من امرنا ..هل نصدق بوجوده أم لا ؟
لكن لا عيب من قول نظرياتنا الخاصة لتفسير وجود تلك الوحوش من العصور الغابرة

سأقول لكم رأي سمعته وشدني جدا في مسلسل خيال علمي يتحدث عن عصور الديناصورات ويسمى “البدائية” “primeval”

في المسلسل كانت هناك هالات او فتحات زمنية تفتح في أماكن عدة حول العالم على سطح الأرض وفي الماء أحيانا ..وتلك الفتحات تسمح بعبور الكائنات المنقرضة من عصور ما قبل التاريخ من زمنها إلى زمننا الحالي ..

وكان هذا تفسير المسلسل لظهور وإختفاء وحش”لوخ نيس” وغيره من الوحوش,حيث يستطيع الدخول والخروج من هذه الهاله الزمنية متى أراد وهذا يفسر إختفاءه عند مسح البحيرة

اعلم أنه رأي خيالي .. ولكنه ليس اسطوري !

أضف رد